الوقاية من حرائق الغابات في منطقة نابولي - إيطاليا، مقاطعة كامبانيا

 

الإطار المحلي والمسائل البيئية

 لقد أنجز مشروع إيل المحلي في مقاطعة نابولي وبالخصوص في حديقة جبل LATTARI التي تمسح 16.000 هكتار وتحتوي على 120 كلم من المسالك. تكثر الحرائق في هذه المنطقة وبالرغم من محدوديتها، فهي تقضي على الغطاء النباتي وتتسبب بانتظام كل سنة في انجراف التربة وتدفق الأوحال بعد نزول الأمطار الأولى آخر الصيف.

ومن أهم الإشكاليات التي تعاني منها المنطقة قلة العناية والتعهد والتلوث بجميع أصناف النفايات. يهدف المشروع المحلي إلى تحسين الوقاية من الحرائق الغابية ودعم إلمام الأهالي بالوضعيات الحرجة.

المسار التشاوري والتعبئة

مكن المشروع من إنجاز الأنشطة التالية :
1) دعم مشاركة المواطنين
2) تحسين مراقبة المنطقة
3) تحسين معرفة المجال
4) تحسيس الفئة الشابة من التلاميذ والطلبة
5) تحسيس القطاع الفلاحي
أنجزت كل هذه الأنشطة بفضل إسهام المتطوعين المحليين والدوليين والتشاور مع السلط المحية، إذ بدونه لا يمكن الحصول على التراخيص الضرورية.
ولقد مثل مخيم "إيل" نقطة حاسمة في إنجاز المشروع. ومكن من تطور بعض الجوانب ذات الصلة بحماية المنطقة، وإبراز الأنشطة المحلية لدى الفاعلين الأساسيين والسلط المعنية.

نتائج المشروع

مكن هذا المشروع من دعم معارف السكان لا فقط بخصوص خطر الحرائق ولكن أيضا فيما يتعلق بهشاشة المنطقة عموما. وبغاية دراسة ظاهرة الحرائق بصفة شاملة، تم تحليل العناصر التي تشكل خطرا وإبراز العلاقة بينها من حيث مساهمتها في هشاشة المنطقة (الأخطار الهيدروجيولوجية، أخطار الإنجراف الترابي، أخطار الحرائق).
وعليه، وقع اقتراح بعث آليات وقائية تشاركية جديدة. وانطلاقا من التجارب الناجحة المعتمدة في بلدان أخرى، اقترح المشاركون في المخيم على السلط المحلية آليات متجددة لتطوير متابعة المنطقة ومراقبتها.

أبعاد المشروع

تفاعلت السلط المحلية بإيجابية مع نتائج المشروع إذ تساعدها على وضع خطط لحماية منطقة كامبانيا بصفة دائمة.

وعليه، فإن الدراسة المقترحة تمكن من حماية النقاط الساخنة التي تم تحديدها أثناء الورشة وتطوير الآليات الحالية كما ونوعا ونقل النتائج المتحصل عليها إلى مناطق آخرى.